كلية العلوم الشرعية تخرج ثلاث دفعات من خريجيها

برعاية فهد بن الجلندى آل سعيد كلية العلوم الشرعية تخرج ثلاث دفعات من خريجيها

رعى صباح أمس صاحب السمو السيد الدكتور فهد بن الجلندى آل سعيد الأمين العام المساعد لتنمية الابتكار بمجلس البحث العلمي حفل تخريج الدفعات السادسة والعشرين والسابعة والعشرين والثامنة والعشرين من حملة شهادة البكالوريوس في كلية العلوم الشرعية، بحضور معالي الشيخ عبد الله بن محمد بن عبد الله السالمي وزير الأوقاف والشؤون الدينية رئيس مجلس أمناء الكلية، وسماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة الرئيس الفخري للكلية وعدد من أصحاب المعالي والسعادة والفضيلة أعضاء مجلس الأمناء، وجمع من المدعوين.

وقد قرأ في بداية الحفل الخريج خالد بن حارب البوسعيدي آيات من الذكر الحكيم، ثم ألقى عميد الكلية الدكتور عبد الله بن مسلم الهاشمي كلمته التي قال فيها: يأتي هذا الحفل وأجواء وطننا الغالي تتعطر باقتراب ذكرى عزيزة على القلوب، أثيرة في النفوس، ألا وهي الاحتفاء بمرور خمسة وأربعين عاما على النهضة المباركة، التي قاد زمامها، وأرسى بناءها القائد الفذ الحكيم حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم –حفظه الله ورعاه-، وقد أكد جلالته أن الحضارة التي يريدها لعمان هي "حضارة عصرية راسخة الأركان، على أساس صلب من الدين والأخلاق، والعلم النافع، فإن رقي الأمم ليس في علو مبانيها، ولا في وفرة ثرواتها، إنما يُستمد من قوة إيمان أبنائها بالله ..."

وأضاف: لقد حظيت كلية العلوم الشرعية بالمرسوم السلطاني 35/ 2014 الذي شكل نقلة نوعية لها، وهيأ لإعادة هيكلة العمل الأكاديمي والإداري، ومهد لانطلاقة جادة نحو تجويد البرامج وتطويرها، وتوسيعها، وتفعيل الأنشطة الأكاديمية، ولا سيما المتعلقة بتحديث العملية التدريسية، والبحث العلمي، وخدمة المجتمع، والوصول بها إلى مستويات الجودة والإتقان، وتطوير اللوائح والأنظمة المنظمة للعمل الأكاديمي والإداري والفني، وتحسين الأنشطة والخدمات الطلابية.

وفي معرض حديثه عن أعداد الطلاب المقيدين في مقاعد الدراسة قال: إن الكلية اليوم تضم على مقاعد الدراسة ما يقرب من تسعمائة وستين طالبا وطالبة منهم مائتا طالب وطالبة في برنامج دبلوم العلوم الشرعية، وسبعمائة وستون طالبا وطالبة في برنامج البكالوريوس، منهم مائة وخمسون وافدا ووافدة ينتمون إلى حوالي ثلاثين دولة. وقال مخاطبا الخريجين: احتضنتكم الكلية أربع سنوات حافلة بالجد والاجتهاد، حُبلى بالعمل والنشاط، شنفتم أسماعكم بالاستماع إلى أساتذتكم محاضرين، وزملائكم مناقشين، ورشفتم رحيق العلم، وذقتم حلاوة البحث عن المعرفة والتنقيب عنها، وعرفتم لذة الوصول إليها، ووجدتم ثمرة ذلك كله سعة في الأفق، ورحابة في التفكير، وعمقا في المعرفة، ومهارة في الممارسة والعمل، وتمسكا بأهداب الفضيلة والخلق القويم.

مؤكدا: لقد فتحت لكم كليتكم أبواب المعرفة، ووضعت أقدامكم على عتباتها، ووهبتكم مفاتيح عوالمها، لتدخلوها وقد ملكتم ما تحتاجون إليه للاطلاع والبحث والاكتشاف، والتزود من العلم النافع والأدب السامي، فانطلقوا في جنباتها الرحبة، واقطفوا من ثمارها اليانعة، وتفيأوا ظلالها الوارفة، فبذلك تصلون حبال العلم والمعرفة، وتثبتون في عقولكم بنيانها، وترسخون في قلوبكم مثلها، وتسقون في نفوسكم غراسها، ليمتد ظلها، ويحلو ثمرها، وتبقى معكم تصحبكم حيث كنتم وحللتم". وفي ختام كلمته توجه عميد الكلية الدكتور عبد الله الهاشمي بالشكر لراعي الحفل صاحب السمو السيد فهد بن الجلندى آل سعيد ولسماحة الشيخ المفتي العام وأصحاب المعالي والسعادة والحضور.

كما ألقى الخريج موسى بن حمد البهلاني كلمة الخريجين وجاء فيها: "يا له من يوم ساطع بضيائه، منتشٍ بألوانه، متفرد بتألقه، تجمعنا فيه كلية العلوم الشرعية ونحن نتربع أسمى مراتب الفخار التي ارتقينا إليها بفضل الله وجهود سنوات حافلة بالبذل والعطاء فكرمتنا اليوم بامتطاء صهوة التميز". وأضاف: " فاليوم يصمت كل شيء، لتنطق المشاعر، ويعود شريط الذكريات يقلب صفحات تنضح بهاء عشناها في هذه المؤسسة الكريمة، فكم كانت قاعات الدرس منهلا عذبا صافيا أفاض المشايخ فيه على طلبتهم من معين الفكر الراقي والعلم النافع، وكم فتحت مكتبة الكلية الآفاق واسعةً من خلال مخزونها الهائل من العلوم والمعارف، وكم كان لأنشطة القسم الداخلي وحياته التربوية والفكرية من يد في صقل المواهب والإبداعات، يا لها من تفاصيل حياة تبعث الجد في النفوس وتروّي بذور الاجتهاد، لتخرج جيلا جديدا من أهل الاختصاص الشرعي لينضم إلى قوافل من سبقوه في خدمة الوطن المعطاء".. كما قدم البهلاني شكرا للرئيس الفخري للكلية سماحة الشيخ أحمد الخليلي ومعالي الشيخ وزير الأوقاف وأعضاء مجلس الأمناء، كما عبر عن امتنان الخريجين لجميع أطقم الكلية من مدرسين وإداريين، على ما بذلوه لهم أثناء فترة دراستهم في الكلية ثم قال: نجعل واسطةَ عقد الشكر وجوهرته أن نرفع إلى مقام صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه أسمى آيات الشكر على ما تفضل به من رعاية العلم وأهله على وجه العموم وهذه المؤسسة على وجه الخصوص إيمانا من جلالته بأن العلم الشرعي والعقيدة الصافية أساس قيام الحضارات ورفعة الأوطان.. وختم كلمته بقوله: كليتنا العزيزة .. شكرا لكل معالم الحياة فيك، تكاد تتوقف الكلمات لكن أشياء أكبر تعتمل في الفؤاد لعل الصمت يكون أكبر تعبير عنها، فنحن الآن في غمرة السعادة والحب تكاد تنفطر قلوبنا.. هنيئا لنا بكم وهنيئا للوطن بنا، حتى ترتقي أمتنا من جديد، مبارك لعمان تخرجنا، ومبارك لأمتنا، ومبارك لكليتنا، ومبارك لكل من زرع بوتقة من أمل وحب في طريقنا، مبارك لجميع إخوتي الخرجين.

بعد ذلك قدم الخريج محمد بن سعيد الحارثي قصيدة شعرية عبّر فيها عن مضمون المناسبة وما تحمله من ذكريات جميلة للخريجين في جنبات كليتهم. بعد ذلك تفضل راعي الحفل بتوزيع الشهادات على الخريجين.

وقد بلغ عدد خريجي الدفعات الثلاث الذين احتفت بهم الكلية أمس 259 خريجا موزعين على ثلاثة تخصصات هي الفقه وأصوله والفقه والدعوة وأصول الدين، اجتازوا فيها متطلبات الحصول على شهادة البكالوريوس.

العنوان


ص . ب : 3906 روي الرمز البريد : 112، سلطنة عمان

الاتصال


هاتف: ٠٠٩٦٨٢٤٣٩٣٧١١
إيميل: info@css.edu.om