حفل تخرج - الدفعتين التاسعة والعشرين والثلاثين

برعاية وكيل التعليم العالي
كلية العلوم الشرعية ترفد سوق العمل بـ300 خريج

رعى صباح أمس صاحب سعادة الدكتور عبد الله بن محمد الصارمي وكيل وزارة التعليم العالي عضو جلس أمناء كلية العلوم الشرعية حفل تخريج الدفعتين التاسعة والعشرين والثلاثين من حملة شهادة البكالوريوس في كلية العلوم الشرعية، بحضور سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة، الرئيس الفخري للكلية، وسعادة حبيب بن محمد الريامي الأمين العام لمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم، عضو مجلس أمناء الكلية، وسعادة عيسى بن حمد العزري وكيل وزارة العدل، وفضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام وعضو مجلس الأمناء، وعدد من المدعوين.

افتتح الحفل بآيات من القرآن الكريم تلاها الخريج محمد بن سعيد الراشدي، ثم ألقى عميد الكلية الدكتور عبد الله بن مسلم الهاشمي كلمته التي قال فيها: لحظات جميلة، مفعمة بالأمل، مترعة بالفرح، هذه التي نتفيأ ظلالها في هذا الصباح العاطر، ونحن نحتفي بكوكبة جديدة من ثمرات كلية العلوم الشرعية، تتأهب لتصبح لبنات راسخة في بناء هذا الوطن الشامخ، ذي المجد الباذخ، والماضي التليد، والحاضر الزاهر، والمستقبل المشرق بإذن الله تعالى.

وأضاف: إن هذه البهجة التي تعيشها كلية العلوم الشرعية اليوم، لتأتي في إطار البهجة بحلول ذكرى الثامن عشر من نوفمبر التي يتفيأ الوطن الحبيب ظلالها في هذه الأيام، تخليدا لانطلاقة نهضة مباركة قادها بعزيمة وقادة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه، شقت فيها عمان طريقها نحو التقدم والرقي، وفتحت لأبنائها أبواب العيش الرغيد والحياة المطمئنة.

CSS
CSS

وقال: لقد خطت كلية العلوم الشرعية خطوات مباركة في طريق إرساء الممارسات الأكاديمية والإدارية، على نظم وسياسات واضحة، مستمدة من رسالة الكلية ورؤيتها وأهدافها، وفق أسس الجودة في مؤسسات التعليم العالي، بهدف تثبيت هذه الممارسات، وجعلها عادات مستقرة، وتقاليد راسخة، مع مرونة تسمح لها بالمراجعة والتطوير. وفي هذا الإطار، ستستقبل الكلية في فبراير المقبل بإذن الله تعالى فريق تدقيق الجودة المؤسسية من الهيئة العمانية للاعتماد الأكاديمي، وتأمل الكلية في أن تساعد عملية تدقيق الجودة في تحسين عملية التدريس، وتشجيع الانطلاق في البحث العلمي، وتنويع أنشطة خدمة المجتمع، وتوجيه الكلية نحو ما تحتاجه من مشاريع ومبادرات تطويرية، وأن تكون حافزا لتوثيق جميع أنشطة الكلية، والمراجعة الدورية لها، ودفع التعاون والتكامل بين وحداتها، بما يعينها على تحقيق غاياتها، وتجويد مخرجاتها.

وحول مشروع الخطة الاستراتيجية للكلية قال الدكتور عبد الله الهاشمي: وتعمل الكلية حاليا على الانتهاء من مشروع الخطة الاستراتيجية التي تتضمن الخطوط العريضة للمشاريع والمبادرات التي تحتاجها الكلية في المرحلة المقبلة، في جوانب التعليم والتعلم، والبحث العلمي، وخدمة المجتمع، وتنمية الموارد البشرية، وقد بُني مشروع الخطة على تحليل البيئة الداخلية والخارجية للكلية، وتوصيف ما تتميز به من نقاط قوة، وما تواجهه من تحديات، وما يتوافر فيها من فرص وإمكانات.

وقال مخاطبا الخريجين: لقد كنتم محور اهتمام الكلية، ومدار أنشطتها ومشاريعها طيلة مدة دراستكم، ومن أجلكم تقيم الكلية هذا الحفل السعيد، احتفاء بكم، وتتويجا لمرحلة قضيتموها في الدرس والتحصيل، وإعلانا لإنهائكم دراستكم بالتوفيق والنجاح، أنجزت الكلية بتخرجكم فيكم مقصدها، وأتمت مهمتها، وهي اليوم تُقدمكم إلى وطنكم الذي هيأ لكم سبل التعلم والدراسة، وهو يرى فيكم رجال الغد، وصناع المستقبل، وينتظر منكم أن تساهموا بفاعلية في تقدمه وازدهاره.

مؤكدا: لقد أخذت الكلية بأيديكم إلى ضفاف شاطئ العلم، وأوقفتكم على واسع يمه، وأمدتكم بالعون على الغوص في خضمه، ويجب أن يكون تخرجكم بداية لمرحلة جديدة من السعي نحو المعرفة، تواصلون فيها ما بدأتموه في الكلية، مستمدين العون والتسديد من الله جل وعلا، مستعينين بما تزودتم به من مهارات في البحث عن المعرفة، واختيارها، وفحصها ومراجعتها، ثم نشر النافع منها بين الناس بالحكمة والموعظة الحسنة، على أسس من سماحة الإسلام العظيم، وهديه المشرق القويم.

وفي ختام كلمته توجه عميد الكلية الدكتور عبد الله الهاشمي بالشكر لراعي الحفل سعادة الدكتور عبد الله الصارمي، ولسماحة الشيخ المفتي العام ولأصحاب المعالي والسعادة والحضور.

كلمة الخريجين

كما ألقى الخريج أحمد بن سعيد الصوافي من تخصص "الفقه وأصوله: كلمة الخريجين معبرا فيها عن مشاعر الخريجين وهم يجنون حصاد جهودهم في مرحلة الدراسة الجامعية الأولى، حيث قال فيها: حصاد لسنوات حافلة بتفاصيل كفاح، وتتويج لسعي ختمناه اليوم بنجاح، إنها لحظات سعد وسرور، يغمر الجميعَ البشرُ والحبور، يوم اشتاقت له نفوسنا، وابتسامة الرضا ازدانت على محيانا، وعيون كل واحد منا تحمل بريق السعي والجد للارتقاء بمجتمعنا ووطننا، فهذا اليوم هو نهاية البداية .

CSS
CSS

وأضاف: ها نحن نودع أعواما انقضت، أعواما حملت في طياتها عبقا من الذكريات، مزجت فيها لحظات جد واجتهاد، لحظات سعي وإرشاد، وتفان وجهاد، تحت ظل هذه الكلية كنا، ولعمري أي ظل كان، إنه ظل الفقه والحديث والتفسير واللغة، إنه ظل الدعوة لغد أفضل، من جيل واع سائر على تعاليم دينه الحنيف القويم، (ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين)، واليوم نحن على قلب رجل واحد، في سبيل أعظم وأسمى هدف، (خير الناس أنفعهم للناس).

كما قدم الصوافي رسائل شكر إلى إدارة الكلية وأعضاء هيئة التدريس قال: يا دارا كنا نطرق رحب فنائها، واليوم نطرق باب ثنائها، تلوح في سمائنا دوماً نجوم برّاقة لا يخفت بريقها عنّا لحظةً واحدةً، نترقّب إضاءاتها بشوق ولهفة، ونسعد بلمعانها في سمائنا كلّ ساعة، فاستحقت وبكل فخر أن ترفع اسمها عاليًا، لها منا كلمةُ حبّ وتقدير، وتحيّة وفاء وإخلاص، ممثلة في عميدها وقائدها الرجل المعطاء فستبقى كلماتنا خجلى أمام جهوده وبذله، وأثني الشكر على مساعديه وساعديه، لهم منا خالص التقدير والعرفان، ولا أنسى أعضاء الهيئة الإدارية، تلك الأيدي التي تعمل في الخفاء عنا من أجل خدمتنا بتفان وإخلاص، يحملون صرح الكلية فوق أكتافهم عنايةً وعطاءً، حتى غدت كليتنا تعلو خفاقة في ريادة العلم الشرعي وطلابه..

وفي رسالته إلى زملائه الخريجين قال الصوافي: ها قد أقبلت إليكم مرحلة البناء، وأنتم سواعد البناء، وعدة الرقي، فأخلصوا لله العمل، وانطلقوا في دروب الحياة، الحروفَ ترجموها بناء، والكلماتِ انثروها عطاء، فأنتم للخير والبذل أهل، كما كنتم للدرس والعلم أهل، وعدا قطعناه على أنفسنا، ونصدقْه بأفعالنا بأن نكون لبناتٍ صالحةً وإضافةً فاعلةً في مجتمعنا، وأوسمة شرف لهذا الوطن الذي خصنا الله بالانتماء إليه.

بعد ذلك قدم الخريج سليمان بن سامي الحسني قصيدة شعرية عبّر فيها عن مضمون المناسبة وما تحمله من ذكريات جميلة للخريجين في جنبات كليتهم.

بعد ذلك تفضل راعي الحفل بتوزيع الشهادات على الخريجين.
هذا وقد بلغ عدد الخريجين الذين احتفت بهم الكلية أمس 300 خريج، موزعين على تخصصات "الفقه وأصوله" بواقع 175 خريجا، وتخصص "الفقه والدعوة" بـ 43 خريجا، وتخصص "أصول الدين" وضم 23 خريجا، بينما بلغ خريجو دبلوم العلوم الشرعية 60 خريجا.

آراء وانطباعات

وقد عبر الخريجون عن مشاعرهم في هذا اليوم المميز في حياتهم حيث قال الخريج حاتم بن رشيد بن حمد السيابي من تخصص "الفقه وأصوله": الحمد لله والشكر له أني أتخرج اليوم من هذا الصرح العلمي الشامخ والذي شرفني ربي أن أكون ممن ترعرع بين مقاعده الدراسية ونهل من علومه الشرعية وتتلمذ على أيدي مشائخه الأجلاء.

CSS
CSS

وقال الخريج محمود بن سعيد العويدي من تخصص "الفقه وأصوله": "نحن الخريجين اليوم نشعر بالسعادة تملأ قلوبنا، وبثقل المسؤولية يشحذ عزائمنا، وبالأمل المرجو يدفع خطانا، نقف في هذا اليوم وقفة حمد وشكر وعهد، فالحمد لله العليم الذي أتم علينا نعمه وأفاء علينا كرمه فأكرمنا ببلوغ هذا الهدف في هذه المرحلة، وشكر لباني هذه الكلية وراعي مسيرتها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد فإليه وإلى مجلس أمناء كلية العلوم الشرعية وأعضاء الهيئة التدريسية والكادر الإداري فيها الذين شجّعوا وآزروا وسعوا حتى رأوا ثمار غراسهم اليوم، أما العهد الذي نقوله نحن الخريجون فهو للوطن والأمة أن نكون عند حسن الظن بنا نسهم في بناء الوطن على الدين والقيم، وأن ندعو إلى الله على هدى وبصيرة، ونعلي راية الدين الصحيح، وأن نكون مواطنين صالحين في بناء الوطن والنهضة بالأمة اعتقادًا وتصورا وعملا، ولاشك أنها لحظات سعيدة ومشرقة تختلط فيها مشاعر الحزن على فراق هذا الصرح العلمي الشامخ، ومشاعر الفرح بلذة الإنجاز والتفوق".

وأضاف خالد بن سالم الهطالي تخصص "دبلوم شرعية" معبرا عن انطباعه: إنه ليسعدني في هذا اليوم البهيج أن أشارك إخواني الطلبة فرحتهم وأن أعبر عن عظيم امتناني بأن أكرمني الله ورزقني فرصة من عمري لأنهل من معين المعرفة في هذا الصرح العلمي الشامخ والذي يشكل منارة للعلم الشرعي في هذا البلد المبارك.

كما يسعدني أن أزف فرحتي بيوم تخرجي لكل من شجعني وشد على يدي ووقف معي خلال دراستي، وأشكر المعلمين الأفاضل الذين ما ضنوا علينا بشيء مما علمهم الله، وجادوا بتوجيهاتهم ووقتهم لأجلنا فجزاهم الله عنا خير الجزاء ..

وقال مازن بن عيسى البوسعيدي خريج بكالاريوس "أصول الدين": أول ما وعيت احتضنني رجال كانوا قد نهلوا من معين الكلية قبلي، فرُبينا وعُلمنا ونُشئنا فأدركنا أن هؤلاء الأفذاذ قد صقلوا بأفواه طيبة وسبكوا بقوالب الذهب، فما زادتهم نار الحياة إلا قوة وجمالا، وقيمة وقدرا وجلالا.

وقال إسحاق بن سعيد الخروصي خريج دبلوم "علوم شرعية": كلية العلوم الشرعية صرح شامخ في أروقتها تشكلت ذكريات طلبي للعلم الشرعي على أيادي أساتذة جهابذة، كل واحد منهم يمثل مدرسة في العلم والأخلاق والمنهج، نستقي من ألسنتهم رحيق الشريعة السمحاء. في هذا اليوم نجني ذلك الرحيق لنتلذذ به في حياتنا العملية. فالعلم الشرعي هو الذي يجعل الفرد يمتلك المقياس السلوكي والروحي والعقلي الذي يجب إن يتبعه في منهاج حياته ليسعد في الدارين، ونشكر الجهود القائمة على هذا الصرح الكبير، ونتمنى أن يستثنى القامات العلمية من السن القانوني؛ لأن السن له دور جوهري في العطاء العلمي ليخرج ممزوجاً بالخبرة العلمية والعملية لتجسد فكرا رصينا نافعا بإذن الله، وفقكم الله لما فيه صلاح لهذه الأمة..

وأضاف الخريج نواوي عاراوان من تايلند خريج بكالوريوس "الفقه والدعوة": يسرنا للغاية أن نشارك معكم في هذه الحفلة الكريمة التي تسعدنا وتشعرنا بالفخر بأن نكون طلابا في هذه الكلية الميمونة، ونشكر كل من شجعنا وبذل جهدا في تدريسنا.

وقال الخريج جهاد بن جمعة الجابري من تخصص "الفقه وأصوله": اليوم نطوي صفحة من صفحات حياتنا، صفحة ما كانت لتسجل إلا بجهود مخلصة، وعقول نيرة، وعمل دؤوب من إداريين ومشرفين ومعلمين أراني عاجزا عن شكرهم والثناء عليهم.

هذا، ويأتي حفل التخرج تكليلا لمسيرة علمية امتدت لأربعة أعوام، قضاها الخريجون على مقاعد الدراسة في الكلية، ثم انطلقوا في أرجاء الوطن يساهمون في الدفع بعجلة التنمية إلى الأمام. ومن الجدير بالذكر أن كلية العلوم الشرعية التي أنشئت بموجب المرسوم السلطاني رقم 35/ 2014 ترفد عددا من القطاعات الحكومية والخاصة بكفاءات متميزة في مجالات مختلفة منها الوعظ والإرشاد والقضاء والمحاماة، إضافة إلى قدرة مخرجاتها على الانخراط في مجالات التربية والتعليم والإعلام وغير ذلك من الأعمال التي تحتاج إلى هذا النوع من التخصصات.

ومن الجدير بالذكر أن كلية العلوم الشرعية ستواصل احتفاءها بخريجيها خلال الأسبوع القادم، حيث سترعى المكرمة الدكتور زهور بنت عبد الله الخنجرية عضوة مجلس الدولة حفل تخريج الدفتين العاشرة والحادية عشرة من طالبات الكلية.

العنوان


ص . ب : 3906 روي الرمز البريد : 112، سلطنة عمان

الاتصال


هاتف: ٠٠٩٦٨٢٤٣٩٣٧١١
إيميل: info@css.edu.om